زهرة الليلك:

في أساطير الإغريق بدأت قصّة وردة الليلك مع حوريّة جميلة اسمها “سيرينغا” كانت أجمل نساء عصرها, لكنّ جمالها كان نقمةً عليها لأنّ “بان” السيّد الفخور للغابات و الحقول وقع في غرامها و أصرّ على الأمساك بها, و بعد أن عجزت “سيرينغا” عن الهرب منه لم تجد لنفسها حلّاً إلا بأن تصنع من نفسها وردةّ بنفسجيّةً جميلة, تلك التي ندعوها اليوم “ليلك”
في لغة الأزهار, ترمز ورود الليلك البنفسجيّة إلى مساعر الحبّ و الجمال, أماشقيقها البيضاء ترمز إلى الأرواح الشابّة و البريئة, إضافةً إلى ان تفتّح أزهار الليلك ينذر بقدوم الربيع لذلك تعتبر ورود الليلك نذيراً للخير و الازدهار.

شركة ليلاس:

حول قصّة وردة الليلك و رمزيّها بنينا شخصيّة شركة ليلاس, شخصيّة مليئة بالحب و البراءة, لكنّها ليست شخصية ضعيفة أو سائجة, بل قويةٌ و شجاعة, تماماً كزهرة الليلك, حتّى في أحلك الأوقات تنذر بقدوم الربيع و الخير و الازدهار.
في عام 2014 و من مدينة اسطنبول, المدينة المليئة بالتراث, الثقافة, التناقضات… و الانسجام! أطلقنا شركة ليلاس و هدفنا أن نجعل منها اسماً رائداً في عالم العطور على المستوى المحليّ و العالمي, هدفنا هذا ليس مبنيّاً على امالٍ و طموحاتٍ عبثيّة, بل هو نتيجة سنوات طويلة من الخبرة و العمل الدؤوب في مجال صناعة العطور, مكّنتنا من أن نقدّم منتجاتٍ مميّزة سرعان ما لاقت إقبالاً واسعاً في عدّة دولٍ حول العالم.